بخطوات بسيطة .. عودي طفلك على التخلي عن الحفاض

0

سوشيال بالعربي – الأم والطفل

عودي طفلك على التخلي عن الحفاض

لا شك أن محاولة الاستغناء عن الحفاضات، وتعويد طفلك على الجلوس كالكبار على الحمام، من أكبر همومك ..

لتعلمي إذًا أنه معك الحق فهي خطوة ليست هيّنة، لكنها في الوقت ذاته ليست بالصعوبة المطلقة، فهي خطوة تحتاج منك إلى ذكاء يكمن

في اختيار الوقت المناسب لطفلك كي يبدأ تعلم الحمام، وصبر كي تتحملي معه مرات الفشل إلى أن تصلا معًا إلى النجاح وتحقيق

الهدف.

أولاً: خطوات تعلم الطفل الحمام

لا تبدئي بتعليم الطفل الحمام في حال شعرت أنه غير مستعد لذلك بعد، إذ تصبح فترة التعليم أطول من المعتاد، واعلمي أن كل طفل له

ظروفه، وليس هناك عمر محدد لبدء تعليمه التخلي عن الحفاض، وكذلك هناك أطفال عادوا للتبول على أنفسهم بعد فترة طويلة من

تخليهم عن الحفاضة، وذلك لأسباب نفسية أو توتر أو لحالة صحية تمر بهم

أما إذا لاحظت أن طفلك أصبح مستعدًا للتخلص من الحفاضة، فيمكن الاعتماد على الخطوات التالية لتسهيل العملية وذلك من خلال:

· شراء مقاعد حمام مخصصة للأطفال:

تساعد هذه المقاعد الطفل بشكلٍ كبير على تسريع هذه العملية.

بدايةً، يمكنك تعليم الطفل الجلوس على هذا الكرسي وهو يرتدي الحفاضة ومن ثم التفسير له أنه يجب عليه التوجه إلى هذا المقعد كلما شعر بحاجة إلى التبول أو التبرز.

· مشاهدة الفيديو:

كثيرًا ما يتأثر الطفل بكل ما يشاهده على التلفاز، لذلك يمكنك التأكد من شراء فيديو يعلم فيه الطفل كيفية دخول الحمام

وأهمية التخلص من الحفاضة، وسرعان ما تقليد الطفل ما يشاهده أمامه.

· التحدث مع الطفل:

يجب أن تفسري لطفلك أهمية التخلص من الحفاضة وأن يعلم أنه لن يتمكن من استخدام الحفاضة طيلة حياته.

· القراءة:

يمكنك شراء كتاب مخصص للأطفال يشرح أهمية التخلص من الحفاضة والانتقال إلى مرحلة جديدة، لكن ننصحك باختيار كتاب

يحتوي على الصور لكي يفهم الطفل ما يسمعه.

وخلال هذه الفترة عليك التزام الصبر وعدم الصراخ على الطفل، بل على عكس ذلك عليك تشجعيه لكي يتقدم وكي لا تكون مدة المرحلة طويلة.

ولكن ماذا لو كان طفلك عنيدًا، ولا يستجيب إلى تلك المحاولات؟

عليك في هذه الحالة بالمزيد من الصبر عليه كونه لا يزال صغيرًا، وإياك وضربه أو تعنيفه، بل يمكنك التحايل

على عنده ببعض الخطوات:

· الخروج مع الطفل وشراء الملابس الداخلية التي يحبها والتي يكون مرسوم عليها الرسوم المتحركة التي يحبها.

· قراءة الكتب المسلية التي تتمحور حول كيفية تدريب الطفل على استخدام الحمام.

· إخفاء الحفاضات من المنزل إذ سيدرك الطفل أنه لن يتمكن من التبول أو التبرز في الحفاضة بعد اليوم.

· إعطاء الطفل هدية صغيرة كلما تمكن من دخول الحمام بنفسه.

أخيرًا، لا يجب أن تضغطي أبدًا على طفلك إذ لن يتمكن من القيام بأي حاجة في حال اعتمادك هذا الأسلوب

بل انتظري لحين ظهور العلامات التي تشير إلى استعداده وابدئي بتطبيق الخطوات المذكورة

وغالبًا يؤكد الكثير من أطباء الأطفال أن سن الثالثة مناسب جدًا

لتعويد الطفل على دخول الحمام، حيث يكون مدركًا لرغبته في دخول الحمام، كما أن فكرة تبوله في ملابسه تثير تقززه وتضايقه.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More