ابتسام باجبير تحتفي بالفن التشكيلي

سوشيال بالعربي 

 

خصصت روتانا خليجية مساحة من خريطة برامجها الرمضانية للفن التشكيلي، حيث استضافت عبر برنامجها “هذا أنا” والذي يعرض يومياً في الساعة ١٢ والنصف صباحاً ويقدمه الشاعر صالح الشادي، اثنين من رموز الفن التشكيلي في السعودية وهما الفنانة التشكيلية دكتورة ابتسام باجبير والفنان التشكيلي عثمان الخزيم.

اعتبرت ابتسام باجبير أن الفن رسالة، وأنها عشقت الرسم منذ صغرها وقد شجعها على ذلك والديها، مبينة أن غياب التوافق في الزواج يؤثر على العطاء الفني للمبدع، وأوضحت أنها من عشاق وسائل التواصل الاجتماعي، ولكنها تكره انشغال أبناءها وأحفادها بالجوال في لقاءاتهم، مؤكدة أنها عنيدة في قراراتها.

وأوضحت باجبير أن العمل الفني في المملكة ذكوري، وأنها كانت تكتب الشعر تحت اسم مستعار هو “الشاعرة سماح” بسبب رفض زوجها لعملها الفني، مؤكدة أنها ضد الرجل وظلمه للمرأة وتعامله معها بمبدأ الآمر الناهي، وذكرت أنها ليست غيورة، وأن السعادة بالنسبة لها في أولادها وأحفادها.

وفي حلقة أخرى من البرنامج، ذكر الفنان التشكيلي عثمان الخزيم أن الإبداع يتطلب الاهتمام بالموهبة، موضحاً أنه ذهب إلى فلورنسا

قد يهمك قراءة
1 od 2 |

لدراسة الفن وكان يعشق لوحات الآخرين . ولفت إلى أنه عرض فكرة لتجميل الأنفاق برسومات تجميلية ولكن المسؤولين رفضوا، وأبان أن معرض الرياض بين الأمس واليوم يعكس صورة مميزة عن السعوديين، مشيراً إلى أن النجاح يأخذ الإنسان إلى خط جديد ومتميز من العمل الفني والإبداعي.

وقال الخزيم لخليجية: “اللوحة والقصيدة كلاهما أنثى بالنسبة لي، وحياتي مليئة بالحب، والزوجة هي التي ترعى الأبناء وتنظم الحياة. ووالدي هو من اكتشفني كخطاط ولم يعرف شيء عن حبي للشعر”.

كذلك، استضاف صالح الشادي رجل الأعمال والكاتب السعودي خالد الشثري الذي أشار أنه اعتزل العمل التجاري، وأنه يسعى في الوقت الحالي إلى العمل الإنساني والخيري. وخلال الحلقة، نفى الضيف علاقته بمضاربات الأسهم و بمشكلة هبوط الأسهم في البورصة نهاية التسعينات.

وأشار إلى أن بعض من عملوا معه أصبحوا رجال أعمال ومنهم من يتحدث عنه بسوء من خلفه، مبيناً أنه أغلب أمنياته حققها بفضل أنه كان يضع لنفسه أهداف محددة دائماً.

وحول علاقته بالمرأة قال الشثري: “أنا فاشل مع المرأة، ولكني عاشق وأحب الشعر، ولم أرزق بالبنات وافتقد حنانهن، قتي صداقة بكل الأطفال. وأنا مع قيادة المرأة للسيارة”.

وعن خالد الإنسان ذكر: “عشت طفولة عادية في الحارة، وكنت تاجر منذ صغري، وأعيش يومي. وأنا شخص عصبي وعنيد ومتحدي جداً، وأهوى ممارسة المشي والرياضة. وأصدقائي شيء مهم في حياتي، ولازالت علاقتي مستمرة بزملاء الدراسة. وكنت أشعر بالأبوة مع أشقائي قبل زواجي”.

 

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More